اهم المعلومات عن فن الديكور

اهم المعلومات عن فن الديكور

يعتبر فن الديكور من الفنون المعاصرة التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بحياتنا اليومية، فأول ما تقع عليه العين ويلفت الانتباه في أي مكان تذهب إليه الديكور الخاص به سواء في مطعم أو مول تجاري أو متجر أو عمل، ولا شك في رغبة الكثير من الأشخاص في تغيير ديكور المنزل وإضفاء روح وحيوية إلى التصميم الداخلي بأفكار تنبض بالحياة، وفي هذا المقال سوف نستعرض تفصيلياً ما يخص فن الديكور مع ذكر الأخطاء الشائعة في تصميم المنزل.

 

ما هو فن الديكور؟

يعد الديكور أو التصميم الداخلي هو ذلك العلم الذي يسخر القدرة الإبداعية لدى المصمم لإظهار الجمار في المكان، ويستوحي المصمم من الثقافات المختلفة والحياة الطبيعية العناصر المستخدمة في عملية التصميم الديكوري، وذلك وفقاً للعادات والتقاليد التي تخص كل مجتمع.

وبالرجوع لأصول هذا المصطلح، فإنه مُستمد من اللغة الفرنسية والذي يعني وفقاً للمفهوم الكلي للفظ، الترتيب أو التجهيز، ولكنه ينحصر في مفهوم الزينة والزخرفة، ويعد فن الديكور مصلطح حديث نسبياً، أما معناه الحرفي فموجود منذ القدم، منذ نشأة الإنسان، فالإنسان بطبيعته يميل للترتيب والتنسيق باللجوء لكافة العناصر المُعينة التي تساعده على تحقيق هذا التجانس الدقيق.

 

العناصر الأساسية للديكور

يعتمد التصميم الديكوري على التقنيات الخاصة بالإبداع والابتكار، فالمصمم يستغل كل ما لديه من إمكانات ( خامات – مساحات – إضاءة ) لتحقيق التكامل في التصميم، ولكن يجب أن يتوفر أولاً الروح الإبداعية، وأن يكون ملماً بالأسس والتقنيات المختلفة، والكيفية التي يدمج بها كافة العناصر بشكل جمالي، ومن هذه العناصر:

 

الطراز

إن عملية اختيار الديكور تتم وفقاً للطراز الذي يدعم مبدأ التناغم والتجانس والوحدة في المكان، وبالتالي فإن عملية اختيار الطراز متعددة، مثل: المودرن بدلاً من التقليدي، والكاجوال بدلاً من الرسمي.

 

اللون

من العناصر التي يجب عدم الإغفال عنها، اختيار درجات اللون بما يتناسب مع كل غرفة، وبتحقيق التناسق مع الأثاث أيضاً، فإن كان لكل غرفة لون خاص بها، فإن ذلك معناه أن كل غرفة ستكون بمعزل عن الأخرى، ولذلك يستعين البعض بعجلة الألوان للربط بين الغرف.

 

التباين والتنوع

يتحقق هذا العنصر بإنشاء إيقاع محدد للعناصر التي تتسم بنفس الدرجة من اللون أو النمط، وتُستخدم بتكرار معين وفقاً لأحجام الغرف وتعاقبها وألوانها، فالتباين والتنوع عناصر تضفي رونقاً، وتضيف اهتماماً بصرياً في المكان.

 

التوازن

تتم هذه العملية باللجوء لنقطة ارتكاز في الغرفة، وفي العادة تكون متميزة بلون أو حجم أو ملمس معين عن غيرها، فعملية التوازن تتحقق بتوزيع الوزن البصري في المكان، فإن كان الديكور تقليدياً، فإن التوازن هنا يحدث بصورة متناظرة، وإن كان الديكور كاجوال، فهو يحدث بالتوازن غير المتماثل.

 

الأنماط

إن خلط أنماط الديكور هي العملية التي يرتكز عليه التصميم الداخلي، وذلك بالنظر للون والحجم والمقاييس المستخدمة، لتحقيق الترابط والتكامل بين الأنماط المختلفة وجعلها أكثر تناسقاً مع بعضها.

 

ما هي أنواع الديكور

لا يمكن التفريق بين الديكورات المختلفة إلا إذا أطلعنا على أنواع الديكور بشكل مفصل، فعند الدخول لمنزل أو محل أو متجر، ويقع نظرك على ديكور معين، لن تستطيع التعرف على أي نوع ينتمي هذا الديكور، وبالتالي نوضح في النقاط التالية أنواع الديكور:

  • الديكور الكلاسيك، وهو الديكور التقليدي ومنه الغربي والشرقي، ويتميز هذا النوع عن غيره بالأثاث الضخم المصنوع من الخشب المكسو باللون البني، والمرايا الضخمة والسجاد المطرز المنقوش.
  • الديكور الحديث، أو الديكور المودرن والمعاصر، وهو في جوهره يتسم بالجراءة والبعد عن التقليدي، وهو بسيط إلى حدٍ ما، ويستوحي أنماطه من الموضة الحديثة، وكذلك ألوانه.
  • الديكور الانتقالي، وهو مزيج بين الديكور التقليدي والحديث، ويمتاز بالتدرج في ألوانه الفاتحة والداكنة، وتعتبر زواياه حادة ومستقيمة.
  • الديكور الصناعي، يتم في هذا النوع استنباط بعض المعلومات عن الديكورات المعقدة الأخرى، وإلقاء عليها نوع من البساطة، وينتشر هذا النوع في إستراليا على وجه الخصوص حيث المفروشات البسيطة والألوان المحايدة والبعد عن البهرجة في الإكسسورات والتصاميم.
  • الديكور الفرنسي، وهو نوع يتسم بالطابع الريفي البسيط حيث الألوان الهادئة والخشب المزخرف، وتحقيق وحدة الطبيعة في الأثاث.
  • الديكور البوهيمي، وهو ديكور لا يندرج تحت قواعد التصميم ولا يلتزم بتطبيقها، بل يميل إلى أسلوب العيش في الأماكن الطبيعية، وهو بذلك يتبع الأسلوب الشعبي.

 

الأسس الواجب توافرها في التصميم الديكوري الناجح

لا يمكن لأ تصميم ديكوري أن ينجح دون الأسس التي تشكل العملية الديناميكية للعناصر المستخدمة فيه وذلك لتحقيق الإيقاع والوحدة الجمالية والتناسق بين الألوان وإبراز الشكل والطراز الموحد للمكان، ومن هذه الأسس:

  • التوازن أو الاتزان في التكوين، وذلك بمراعاة توزيع كافة عناصر التصميم وتناسقها مع بعضها البعض لتعزيز الشعور بالحس الجمالي والراحة والإحساس بالوحدة الديكورية في المكان.
  • التصميم، وتتطلب قدر كبير من الوعي لدى المصمم عند القيام بعملية التخطيط لعناصر التصميم، وتبدأ هذه العملية عند تحديد العناصر وعلاقتها ببعضها، ومن قواعد التصميم:
  1. التقارب والتباعد في العنصر المكاني، حيث يعمل المصمم على التخطيط والتنظيم والتقسيم الجيد لأبعاد المكان ومساحته.
  2. التماثل الشكلي، وكذلك تماثل الأحجام بين العناصر.
  3. التماثل اللوني، حيث يتم مراعاة التناسق في الألوان والخطوط المستخدمة في التصميم ومدى ترابطها بعضها البعض.
  4. الفراغ، ويُقصد به المساحة الفراغية التي تظهر في الشكل العام للتصميم، ويتم تحديدها من خلال إدراك العلاقة التي تربط بين العناصر والأرضية التي ستكون هذه العناصر عليها.

 

نصائح وأساسيات التصميم الداخلي والديكور

إن فن الديكور علم قائم بذاته، وله دراسات موسعة في كافة الجامعات وينطبق عليه العديد من القواعد التي يجب الالتزام بها، لذا يجب أن نضع في الحسبان بعض الأمور الواجب توافرها بداءًا من الألوان وحتى التوازن والتناسق في التصميم الداخلي لإضفاء الملمح الجمالي في المكان، وهذه بعض النصائح التي نقدمها في نقاط صغيرة ويتم العمل بها:

  1. البساطة – الرفاهية، لتحقيق المتعة اللازمة والمنظر الجمالي لأجواء المنزل لا بد من تحاشي التعقيد في العناصر، كما أن إضفاء نوع من الرفاهية لا يشترط مبالغ هائلة وجهود كبيرة، فمن خلال أشياء بسيطة يكون لها تأثير على الوجدان والمكان تستطيع أن تحقق القدر المناسب من الرفاهية في منزلك، مثل: الشموع والإكسسوارات والأزهار وغيرها.
  2. الذوق الشخصي، من الضروري أن يتناسب الديكور بالذوق الشخصي لما في ذلك من تأثير على الجانب النفسي، فالألوان مثلًا لها تأثير لا يُستهان به على الرغبات الداخلية والحالة المزاجية، ولذلك قد قيل بأن ديكور منزلك يجب أن يشبهك، فيكون الطراز محاكياً للعمق النفسي لديك سواء كان قاسياً وحاداً أو فاتحاً أو هادئاً.
  3. التناغم والتناسق، وهذه هي المعادلة الصعبة في التصميم الداخلي، فإن إيجاد التوازن بين العناصر والمكونات ليس بالأمر السهل، وبتحقيق ذلك تتحاشى طغيان بعض الألوان على غيرها أو أن يكون النمط مخالف للطراز أو تبدو الغرف منعزلة عن بعضها، لذا ظهر ما يُسمى بالتناغم بين المفردات.
  4. الألوان، بدون الألوان لا يمكن الحصول على شيء، فهي العنصر الأساسي والتكميلي لعملية التصميم، وهي التي تضفي على المكان الحياة، وتبعث فيه النشاط، كما أن اللون يتناسب طردياً مع الشخصية، وكذلك يؤثر على الحالة المزاجية للشخص، فبعض الألوان تزيد من تسارع ضربات القلب كاللون الأحمر، وبعضها يساهم في بث حالة من السلام والاسترخاء كالأبيض والأزرق.
  5. التناقض، وهذا التناقض يتم على نفس الإيقاع، وذلك بتحقيق التوافق بين الأثاث والمكان نفسه أو التزواج بين الزمن والنوعية، كانتقاء كرسي لغرفة الجلوس من نفس المجموعة مع طاولة من طراز مختلف لإنشاء حالة من الانسجام والتوافق.
  6. المفروشات والأثاث، ويفضل أن يكون الأثاث ديناميكي، أي به خاصية التغيير والتبديل بحيث يتناسب مع كافة أرجاء المنزل، بمعنى أن يكون قادر على تحقيق الملائمة مع مختلف الأماكن في المنزل مما يقضي على حالة الجمود والرتابة متى أردت إحداث تغيير في مساحتك الخاصة.

 

أخطاء شائعة في ديكور المنزل

يقع العديد من الأشخاص في مجموعة من الأخطاء عند تصميم المنزل، وعلى الرغم من أن بعضها أخطاء بسيطة إلا أنها تؤثر على التناسق والمظهر الجمالي للمنزل بشكل كبير وخصوصاً عند عندم الاستعانة بمصمم محترف، وتفضيل البدء في تصميم المكان بشكل شخصي، ولكي يظهر منزلك جميلاً ومميزاً، عليك بتجنب هذه الأخطاء.

  • اختيار ألوان الدهان قبل اختياز الأثاث.
  • ازدحام الغرفة بالأثاث أو أن يكون حجم الأثاث غير مناسب لمساحة المنزل
  • الإفراط في استخدام الألوان بدرجاتها وتشعبها.
  • تفضيل الأناقة على الراحة.
  • التلامس بين الأثاث والجدران.
  • اللجوء للإضاءة العلوية.
  • إهمال التسيق بين الأثاث وغرف المنزل.
  • تجاهل دور الإضاءة الطبيعية.
  • عدم استغلال المساحات بسبب التوزيع الخاطئ.
  • اختيار السجاد بإحجام غير مناسبة.
  • المبالغة في استخدام الأسلوب الحيادي.

 

أمثلة عن ديكورات منازل بسيطة وراقية

تتنوع أفكار الديكورات التي يمكن استخدامها في تأسيس وتصميم المنازل، ونستخضر هنا بعض الأمثلة عن يكورات المنزل بشكل بسيط وراقي في نفس الوقت، فعند تصميم غرفة المعيشة، يجب مراعاة أن يكون الأثاث متوسط الحجم وذا ألوان هادئة، ومن أمثلة هذه الأثاث، أن يكون الكنب على شكل L وأن يتم الاكتفاء بطاولة في الوسط ذات أدراج تُستغل في تخزين الأشياء، وبالنسبة للديكور يمكن تزيين الغرفة بأشغال يدوية بسيطة وسهلة الصنع ولها طابع الاستدامة.

وعند اختيار ألوان الحائط، يجب اللجوء للألوان الهادئة سواء كانت فاتحة مثل الأبيض ودرجات الرمادي أو ألوان الباستيل، فإن كنت تفضل الألوان الداكنة، فعليك الابتعاد عن الألوان الصارخة، وإذا كانت الألوان الداكنة لا تشعرك بالراحة، فيمكن دمجها بألوان أخرى للحصول على نفس التأثير، ولا يجب أن نغفل كذلك عن ورق الجدران، فهو غير مكلف ويساهم في ارتقاء المكان وجعله أكثر أناقة وجاذبية.

 

وبالنسبة لديكور التلفزيون، يميل الكثيرون إلى الديكورات المعاصرة في تعليق التلفزيون على الحائط مع إضافة طاولة بسيطة لوضع قطع الديكور البسيطة عليها، أما غرف الأطفال، فلا تحتاج إلا لنمط ديكور بسيط، مثل سرير الطفل، وخزانة صغيرة لوضع مستلزماته، وسجادة دافئة، ولوحات لطيفة.

أما عن ديكور المطبخ، يتجه البعض إلى الديكور البسيط لتوفير مساحة كافية للعمل بداخله، وذلك باستخدام الأرفف لتقليل الازدحام وتوفير مساحة للزينة، فالرفوف لم تعد للتخزين فحسب، بل يتم الاستعانة بها في أغراض التزيين، وعند شراء الأوعية ومستلزمات الطبخ يجب أن تتناسب مع ديكور المطبخ في الصور والنقوش.

 

يجد البعض صعوبة في تحديد شركة مناسبة توفر له تصميمات داخلية وخارجية مبهرة، وتستطيع أن تجد مرادك مع attic design والتي تعتبر من أفضل الشركات في مصر للتشطيبات والديكورات، كما أنها تعد مكتب فني هندسي استشاري يقوم المختصون فيه بترجمة كافة احتياجات العميل لمجموعة من اللوح والمخططات الهندسية الفريدة.

 

أهم المصادر

wikipedia

cgway

اترك تعليقا